ذكرت دراسة بريطانية جديدة أن هناك صلة محتملة بين تلوث الهواء والإصابة بمرض “الزهايمر” الذي يصيب عادة كبار السن ويعصف بقدراتهم الذهنية.
وأجرى باحثون بريطانيون في جامعة لانكستر، وفقا لقناة “سكاي نيوز عربية” الفضائية اليوم الثلاثاء، فحصا لنسيح المخ لـ 37 شخصا في مدينتي مكسيكوسيتي في المكسيك ومانشستر في بريطانيا وتشهد المدينتان تلوثا في الهواء.
واعتمد الباحثون على التحليل المجهري والتحليل الطيفي، ووجدوا في النهاية جزيئات ممغنطة صغيرة من جراء تلوث الهواء مستقرة في أمخاخ أفراد العينة، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف ذلك.
من جهتها، قالت باربرا ماهر، التي شاركت في إعداد الدراسة، إن الباحثين وجدوا جزيئات من الحديد الأسود، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.
والحديد الأسود معدن عالي المغناطيسية ويساعد في إنتاج أنواع الأكسجين التفاعلية في المخ البشري، ولطالما ارتبطت هذه بالأمراض العصبية التنكسية مثل الزهايمر.
وقالت ماهر “إذا كانت جزيئات الحديد الأسود الناتجة عن التلوث لها صلة محتملة بهذا المرض العصبي التنكسي فإن هذا يدعو إلى محاولة الأفراد تقليل تعرضهم له، ربما يكون لزهايمر وباء حديث من صنعنا”.\