أجلت محكمة جنايت القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة محاكمة المتهمين في القضية المعروفة بـ"اقتحام قسم التبين"، لجلسة 28 سبتمبر الجاري وذلك لإحضار المتهم رقم 43 علي أبو سريع صابر عبد الفضيل من محبسه، وللقرارات السابقة مع استمرار حبس المتهمين.

وأشار رئيس المحكمة للدفاع في مستهل الجلسة، إلى أن سبب تأخر انعقاد الجلسة هو عدم حضور المتهم المشار اليه من محبسه بوادي النطرون، لافتًا لهم عدم جواز انعقاد الجلسة في ظل غيبة أحد المتهمين.

وصدر القرار برئاسة المستشار محمد شرين فهمى وعضوية المستشارين رأفت زكى محمود ومختار محمد صابر وأمانة سر حمدى الشناوى وعمر محمد.

يذكر أن جلسة اليوم، كان من المقرر أن تشهد المرافعة عن المتهم اسامة إبراهيم، والذي كانت المحكمة قد تسلمت بالجلسة الماضية ما يفيد القبض عليه بعد أن كان هاربًا.

وأسندت النيابة للمتهمين وعددهم 47 بأمر الإحالة، عددا من التهم منها التجمهر والبلطجة والشروع فى قتل عدد من ضباط وأفراد أمن قسم التبين، وإضرام النيران بمبنى القسم وحرق محتوياته ومحاولة تهريب المسجونين، وحيازة وإحراز اسلحة نارية وبيضاء والانضمام إلى جماعة على خلاف القانون.