أحال الدكتور اسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط، مجلس إدارة الجمعية التعاونية الانتاجية لتصنيع وتسويق واستيراد الأخشاب بالشعراء للنيابة العامة لوجود اختلاس وتزوير وتحقيق منافع شخصية ولمخالفتهم النظم المحاسبية، كما قرر حل الجمعية وإخطار الاتحاد التعاوني الانتاجي المركزي للسير فى إجراءات حل وتصفية الجمعية.

وقد شمل القرار حل مجلس إدارة الجمعية وإحالته للتحقيق بتهم تتعلق باستغلال النفوذ وعدم دفع الالتزامات المقررة للجمعية، والتعاقد بصفة شخصية مع الانتاج الحربي، مما أضر ضررًا بالغًا بالجمعية، ونشوب الخلاف والشجار مع بعضهم البعض وعدم تنفيذ تعليمات مفتش إدارة التعاون الانتاجي بالديوان العام.

كما تبين من الفحص عدم وجود سيولة بالجمعية نتيجة إهمال مجلس الإدارة ووجود حالات اختلاس وتزوير حيث سبق إخطار الجمعية بإعطائها مهلة لمدة 60 يومًا للانتهاء من إعداد الميزانيات الخاصة بهم فقاموا بنقل بعض المستندات والدفاتر الخاصة بالجمعية إلى محاسب قانوني مخالفًا بذلك المادة رقم 73 من القانون رقم 110 لسنة 1975 حيث نصت على عدم جواز نقل الدفاتر والمستندات والأختام الخاصة بالجمعية خارج مقر الجمعية، كما امتنعت إدارة الجمعية عن دعوة جمعيتها العمومية للانعقاد، حيث أدى كل ما سبق إلى تعرض الجمعية لخسائر حتمية.

وعليه قرر المحافظ إحالة مجلس إدارة الجمعية التعاونية الإنتاجية لتصنيع وتسويق الأخشاب بالشعراء للنيابة العامة وحل الجمعية.