ارتفع عدد الشهداء في فلسطين بعد استشهاد الفتى عيسى الطرايرة (16 عاماً) اليوم الثلاثاء، شرق مدينة الخليل المحتلة، إلى 103 شهداء منذ بداية 2016، من بينهم شهيدان عربيان هما الأردني سعيد العمرو والسوداني كامل حسن.
وباستشهاد الفتى الطرايرة قرب حاجز للاحتلال على مفرق بني نعيم شرق الخليل، يرتفع عدد الشهداء منذ أكتوبر الماضي إلى 248 شهيداً، بينهم 150 أعدموا على خلفية تنفيذ أو محاولة تنفيذ عمليات طعن أو دهس.
ومع الشهداء الثلاثة الأخيرين، يرتفع عدد شهداء محافظة الخليل إلى 77 شهيداً خلال الفترة ذاتها بينهم 47 أعدموا على خلفية تنفيذ عمليات أو اشتباه بذلك، ومن بين هؤلاء ستة من بلدة بني نعيم وحدها ومنهم أربعة شهداء من عائلة الطرايرة.
وباستشهاد عيسى الطرايرة اليوم وأمير الرجبي أمس الإثنين، يرتفع عدد الشهداء ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً إلى 59 شهيداً.
ومع تجدد موجة الإعدامات الميدانية خلال الأسبوع الأخير، عادت قائمة جثامين الشهداء المحتجزة في ثلاجات الاحتلال لترتفع إلى 17 جثماناً جميعها من محافظات الضفة، وبينهم خمسة جثامين من بلدة بني نعيم وحدها (3 شهداء من عائلة الطرايرة وشهيدان من عائلة الخضور).