بحث أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية مع وزير خارجية البرازيل " جوزيه سيرا" كيفية العمل على تطوير علاقات التعاون بين الجانبين العربي والبرازيلي خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك على هامش مشاركة أبو الغيط في أعمال الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تعقد حاليا في نيويورك، وذلك في إطار السعي لتدعيم التواصل مع الدول الفاعلة في مختلف مناطق العالم.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية بأن الأمين العام أكد أهمية البناء على العلاقات السياسية الجيدة القائمة بين الجانبين من أجل تطوير العلاقات في مجالات أخرى على رأسها المجالين الاقتصادي والتجاري، مشيرا إلى وجود فرص واعدة للارتقاء بالتعاون التجاري على وجه الخصوص وهو ما تجسد في وصول حجم التبادل التجاري العربي/ البرازيلي إلى حوالي ٢٦ مليار دولار خلال عام ٢٠١٥.

كما أكد الأمين العام أهمية النظر في كيفية العمل خلال الفترة المقبلة على تفعيل صيغ التعاون التي تم الاتفاق عليها في إطار اجتماعات منتدى الحوار العربي/ اللاتيني.



وأوضح المتحدث أن الوزير البرازيلي أكد بدوره الأهمية الكبيرة التي توليها بلاده لعلاقاتها مع الدول العربية بشكل عام وبدعم القضايا العربية، مشيرا إلى ضرورة الاستفادة من الطفرة الملموسة التي تحققت في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين على مدار السنوات الأخيرة في اتخاذ المزيد من خطوات التعاون.