أوقف 8 رجال مقربين من منفذ الاعتداء الإرهابي الذي أوقع 86 قتيلاً في نيس في 14 يوليو، بين مساء الاثنين وصباح الثلاثاء في جنوب شرقي فرنسا.
وأفاد المصدر: “كانوا على علاقة بمنفذ الهجوم. نجري تحقيقات ووضعوا في الحبس على ذمة التحقيق. إنهم رجال من جنسيات فرنسية وتونسية”، من دون إعطاء إيضاحات حول الشبهات التي تحوم حولهم.
وتم توقيفهم في نيس وفي المناطق القريبة من سان-لوران-دوفار وكاني-سور-مير.
وكان أكثر من 30 ألف شخص يحضرون إطلاق الألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، عندما دهس سائق تونسي في الـ31 بشاحنة مبردة حشداً تجمع في نيس، في اعتداء تبنى تنظيم “داعش” مسؤوليته.
وفي البداية قيل إنه تحرك بمفرده لكن تبين لاحقاً أنه خطط للاعتداء قبل أشهر وكان لديه شركاء، وفق نيابة باريس التي تشرف على التحقيق. ووجهت التهمة إلى ستة أشخاص في إطار هذه القضية.