أعلن البيت الأبيض اليوم /الثلاثاء/ أن 51 شركة أمريكية تجارية تعهدوا بدفع 650 مليون دولار أمريكي لدعم ومساعدة بعض لاجئي العالم في الوقت الذي يسعى الرئيس باراك أوباما لتسليط الضوء على مأزق اللاجئين قبل اجتماع قادة العالم في جلسة جديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت صحيفة (ميامي هيرالد) الأمريكية إن الشركات العالمية التي من بينها "فيس بوك" و"تويتر" و"ماستر كارد" تعهدت بتسهيل دخول اللاجئين للتعليم والتوظيف والخدمات المالية ليسري ذلك على نحو 6.3 مليون لاجئ في أكثر من 20 دولة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد انتقادات للحكومة الأمريكية بعدم تقديم المساعدات الكافية لدعم المضطرين للهروب من بلادهم لأسباب عدة بينها الحروب، استضاف أوباما في قمة حول اللجوء اليوم قادة دول الأردن والمكسيك والسويد وألمانيا وكندا وأثيوبيا وفي حضور أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون.

ونقلت الصحيفة عن سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور القول إن الدول المشاركة في القمة من المتوقع أن تعلن عن تعهدات فردية تتوافق مع هدف واشنطن في زيادة المساعدات الإنسانية بقدر 3 مليارات دولار سعيا لمضاعفة توطين اللاجئين وإتاحة وظائف وتعليهم لهم.

وأضافت باور أن القمة المنعقدة لن تكون "ترياق" أزمة اللاجئين، ولكنها تظهر أن الولايات المتحدة بإمكانها تحقيق إنجاز عندما تقود قضية تجذب الاهتمام العالمي.

ولفتت الصحيفة إلى أن قادة العالم يتعاملون مع أكبر أزمة نازحين منذ الحرب العالمية الثانية حيث أجبر أكثر من 65 مليون شخص على الفرار من بلادهم نتيجة النزاعات المسلحة أو الاضطهاد أو سعيا للجوء من أجل حياة أفضل