أكدت النائبة آمنة نصير، عضو مجلس النواب، وأستاذ الفلسفة والعقيدة بجامعة الأزهر، أن أحد الأعضاء أبلغها أن هناك زميلا يعد مشروع قانون لمنع النقاب، وكان ردها أنها ستكون أول المساندين له في حالة عرضه للمناقشة بالمجلس، بناء على أسس عقدية وعلمية، لكنها ليست صاحبة المشروع.

وأوضحت أن النقاب عادة يهودية تجذرت فى القبائل العربية، ولم يلغها الإسلام أو يؤيدها بعد نزوله، ولكنه أقر غض البصر من الرجل والمرأة ، بجانب الزي المحتشم، الذي لا يصف ولا يشف، دون الإتيان على ذكر النقاب.

وأوضح نصير أن السبب لدعمها حظر النقاب يأتي للحفاظ على الأمن في المقام الأول لأن اختفاء الوجه يؤدي إلى الريبة، وهو أمر محرم في الإسلام واستشهدت النائبة بحوادث استغلال الرجل والمرأة للقيام بأعمال إجرامية، وكذلك في الاعتصامات والتظاهرات.