انطلقت في مقاطعة تفير الروسية اليوم الثلاثاء مناورات الصواريخ الاستراتيجية الروسية العابرة للقارات، في إطار اختبار الاستعدادات القتالية للجيش الروسي .
وذكرت قناة “روسيا اليوم” الاخبارية أن طواقم العسكريين سوف تتدرب على اختبار الصواريخ الاستراتيجية بين حقول تدريبية منتشرة على مساحة 3ر5 ألف كم مربع بين مقاطعتي تفير وإركوتسك.
وتتزامن المناورات مع تسلم قوات الصواريخ الاستراتيجية 9 أفواج نقالة جديدة من أنواع “توبول” و”توبول-ام” و”يارس”، فيما ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن التدريبات ستتم بمشاركة 400 آلية ثقيلة بين عربة إطلاق وعربات مؤازرة ورادار وحماية.
وتهدف قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية من وراء هذه المناورات، الارتقاء بمستوى الاستعدادات القتالية للطواقم الصاروخية والعسكريين، والتدرب على مكافحة المجموعات التخريبية المعادية المفترضة، وحماية القوات الصديقة من قذائف أسلحة العدو، وإتقان القتال في ظروف الحرب الإلكترونية والتشويش النشط في مواقع الحشود العسكرية الصديقة.
وتخطط القيادة العسكرية الروسية لإشراك طائرات حربية تابعة للمنطقة العسكرية الغربية في هذه المناورات على نطاق واسع، بما فيها طائرات استطلاع من نوع “سو 24 أم بي” للتدرب على تنسيق العمل القتالي بين مختلف صنوف القوات المسلحة وتشكيلاتها.