أفادت تقارير إعلامية بالعثور على جثتين داخل مقر حزب المعارضة الرئيسى فى جمهورية الكونغو الديمقراطية الذى أضرم فيه النيران الليلة الماضية.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) اليوم /الثلاثاء/ أن مسلحين مجهولين أضرموا النيران فى مقر حزب "الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم الاجتماعى" المعارض بالعاصمة كينشاسا بعد يوم واحد من الاشتباكات التى اندلعت بين قوات الأمن ومتظاهرين مناهضين للرئيس جوزيف كابيلا؛ ما أسفر عن مقتل 50 شخصا، وفقا لاحصاءات جماعات معارضة.

وقد اتهمت المعارضة قوات الأمن باستخدام الرصاص الحى ضد "المتظاهرين السلميين" الذين كانوا يطالبون بتحديد موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية.

وكانت اللجنة الانتخابية فى جمهورية الكونغو الديمقراطية قد قدمت طلبا يوم السبت الماضى إلى المحكمة الدستورية لتأجيل الانتخابات الرئاسية والتى كان من المقرر ان تجرى فى 27 نوفمبر المقبل.