أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، لقادة الأعمال التجارية الأمريكية أن بلادها متاحة للاستثمار والأعمال، قائلة لهم "يمكنكم الاستثمار بحرية في المملكة المتحدة".

وفي لقاءات تهدف إلى طمأنة المستثمرين في الولايات المتحدة بعد التصويت على مغادرة الاتحاد الأوروبي، قالت ماي إن المملكة المتحدة ستحصل على "الصفقة المناسبة فيما يتعلق بالتجارة مع الاتحاد الأوروبي"، وأنها ترغب في تطوير علاقة قوية مع الولايات المتحدة لمساعدة التجارة بعد الخروج من التكتل الأوروبي.

وأثناء وجودها في نيويورك لحضور أول اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة، استغلت ماي الفرصة للقاء كبار القادة من شركات مثل "أمازون وجولدمان ساكس وشركة "آي بي إم" و"مورجان ستانلي".

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا "في كل يوم عمل في المملكة المتحدة يستيقظ مليون شخص ويذهبون للعمل لشركة أمريكية، وكل يوم في الولايات المتحدة الأمريكية مليون شخص يستيقظون ويذهبون للعمل لدى شركة بريطانية".. وأضافت "لذلك ترون أن هناك معاملة بالمثل، المملكة المتحدة بالطبع ستتطلع للأعمال التجارية".

وأضافت ماي أنها تريد أن تسمع ما هي القضايا التي يرغب قادة الأعمال في تناولها في مفاوضات الخروج التي قالت إنها ستسفر عن صفقة جيدة في تجارة السلع والخدمات مع الاتحاد الأوروبي.

وعقدت رئيسة الوزراء أولا اجتماعا مغلقا مع كبار المستثمرين وبنوك وول ستريت قبل أن تلقي كلمة أمام العشرات من المديرين التنفيذيين في حفل استقبال واسع يوم أمش الاثنين.

ومن المقرر أن تستغل ماي خطابها اليوم الثلاثاء أمام الجمعية العامة لتقول للعالم إن الخروج من الاتحاد الأوروبي ليس معناه أن بريطانيا ستدير ظهرها للعالم.

كما ستعترف بأن العالم يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد للاستماع لهموم المواطنين، مذكرة القادة بأنهم ملزمون بالعمل على خدمة الرجال والنساء الذين يمثلونهم في بلادهم.