تأتي الدورة الثالثة من معرض لوحة لكل بيت بمثابة تـأكيد على نجاح الفكرة، خاصة مع الحضور الكبير أثناء الافتتاح مساء أمس الأول، الأحد، بقصر الفنون في الزمالك.

والفكرة جاءت منذ عدة سنوات بإيعاز من نقابة التشكيليين كمبادرة لتشجيع المواطنين، ووافق عليها وزير الثقافة فى هذا الوقت الدكتور صابر عرب، وزير الثقافة السابق، وعاما بعد عام يحقق المعرض نجاحا كبيرا.

ورغم أن الاطلاع على قائمة أسعار اللوحات أمر يحيطه الحذر من قبل إدارة مركز الفنون، إلا أنه بشكل عام تبدا أسعار اللوحات من 200 جنيه، وتصل إلى 50 ألف جنيه، وهو أغلى عمل بالمعرض وهو عمل نحتى.

ويُشارك في هذه الدورة 106 فنانين من مختلف الأجيال، ويهدف الحدث إلى نشر وتشجيع ثقافة اقتناء الأعمال الفنية لدى المواطنين، كما يدعم الفنانين من خلال هذا الحدث الفني الذي يُتيح مساحة مناسبة لتسويق الأعمال الفنية.

ويُعد معرض "لوحة لكل بيت" أحد أوجه التعاون المتميز بين نقابة الفنانين التشكيليين منظمة الحدث وبين قطاع الفنون التشكيلية راعي الحدث ومستضيفه.

من جانبهم، أكد عدد من الفنانيين التشكيليين، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن اقتناء لوحات أو أعمال فنية بالبيوت ليس الغرض منه الشكل الجمالي فحسب، بل الهدف منه أيضا الارتقاء بالذوق العام والأحاسيس الإنسانية.

وأكد الفنان التشكيلى عصام درويش أن "الفترة الأخيرة بات واضحا اهتمام البعض باقتناء أعمال فنية فى بيوتهم وهو شيء طيب، خاصة بعدما عانينا لفترات طويلة من تدنى الذوق العام فى المجتمع وعدم اهتمام الكثيرين بالشكل الجمالى ليس فى بيوتهم بل فى الشوارع والميادين والتى طالها القبح وأصبحت مقالب للقمامة".

وقال درويش إن أى تحرك إلى المواطنين من قبل الفن التشكيلى هو شيء محمود والمجتمع فى حاجة لمثل هذه المحاولات.

وأكد الدكتور خالد سرور، في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أن قطاع الفنن التشكيلي يضع نصب عينه هذا الهدف دائما وهو الوصول لكل البيوت بالفن الراقي ليس في العاصمة أو المدن فقط بل بكل المحافظات والربوع.

وقال حمدي أبو المعاطي إن فكرة المعارض من هذا القبيل هي الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور والقرب أكثر إلى المواطنين، وهو هدف يتحقق تدريجيا بشكل إيجابي.

وقال الفنان أحمد بيومي إن "هناك مشكلة حقيقية تكمن في الترويج للوحات الموجودة، فلدينا في مصر قصور في هذا الأمر، وهو ما يجب النظر إليه برؤية أكثر عمقا".

واعتبرت فاطمة الزهراء، فنانة تشكيلية، أن مستوى المعرض في دورته الثالثة متميز، وأن هناك العديد من الأعمال على درجة عالية من التميز.

وقالت إنه يجب زيادة الاهتمام من قبل الأسر المصرية بمواهب أطفالها وأن يعتادوا على زيارة معارض الفنون التشكيلية لتربية الحس الفني لديهم وتطويره بالأسلوب الأمثل.

فيما قالت الفنانة أميرة علاء: "للأسف حركة البيع قليلة حتى رغم وجود العديد من اللوحات المناسبة في الأسعار، ولكن تبقى هذه مشكلة دائما ما نواجهها ولكن مع تعدد المعارض نأمل زيادة زيارات الجمهور والإقبال على الأعمال".

وأكد الفنان صلاح بيصار أنه يجب التوسع في مثل هذه الأنواع من المعارض لكى يتواصل الفنانون مع الجماهير بشكل أكبر، لافتا إلى أن بعض الأسماء الكبرى غابت عن افتتاح المعرض، وهو أمر لابد من تداركه مستقبلا، حيث يجب على الجميع الحضور في مثل هذه المعارض في خطوة للوقوف بجانب نقابة التشكيليين ودعمها.