استخرجت هيئة محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار حسن فريد، لنظر جلسة محاكمة 21 متهمًا فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام قسم شرطة أول مدينة نصر"، المتهمين من قفص الاتهام، وسمحت للمتهم مصطفى عبده علي، بالحديث، وقال إنه ليس له أي علاقة بالقضية، ولم ينتمي يوما لأي تنظيم أو جماعة سياسية، كما أشار الى أنه سبق واشتكى للمحكمة معاناته في السجن.

واستمعت المحكمة إلى مرافعة محامي المتهمين الرابع، والرابع عشر، والذي دفع بعدم جواز نظر الدعوى لسابقة صدور أمر بأن لا وجه لإقامة الدعوى بحق اثنين من المتهمين، دافعا بطلان إجراءات الضبط والتفتيش لانتفاء حالة التلبس، واستحالة تصور الواقعة على النحو الوارد بالأوراق، وبطلان التحقيقات لمرور أكثر من 24 ساعة وهي المدة القانونية قبل عرضهم على النيابة، وتناقض أقوال شهود الإثبات بعضهم البعض.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين جرائم التجمهر، واستعراض القوة بميدان النزهة، وإثارة الرعب بين المواطنين، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، والإتلاف، ومقاومة رجال السلطة العامة بالسلاح، واقتحام ساحة السيارات المواجهة لقسم أول مدينة نصر، وإشعال النيران بالسيارات الموجودة بها، وتهديد الأمن والسلم العام، وتهديد الأمن الاجتماعي.