النقوش الوردية وملامح أزياء العصر الفيكتوري كانت من أهم سمات مجموعة بربيري التي عرضت في أسبوع لندن للموضة أمس الاثنين بينما اختار المصمم كريستوفر كين أن يضيف لمسة راقية على مجموعة أحذية كروكس.

وعرضت شركة بربيري البريطانية مجموعة الأزياء الرجالية والنسائية وطرحتها للبيع الفوري في متاجرها وعبر الانترنت لتتفادى فترة الانتظار التقليدية التي تستمر ستة أشهر بين عرض المجموعة وطرحها للبيع.

واستلهمت الشركة مجموعة الأزياء التي تصلح للجنسين من رواية (أورلاندو) للكاتبة فرجينيا وولف والتي صدرت عام 1928 وتحكي قصة شاعر أرستقراطي يقرر تغيير جنسه وكذلك من زينة منازل الريف الإنجليزي لمصممة الديكور نانسي لانكستر.

وقال كريستوفر بيلي المدير التنفيذي لقسم المبتكرات في بربيري لرويترز إن الإلهام جاءه من فكرة "الحياة عبر عصور مختلفة ومرونة النوع".

وأضاف "أعتقد أن صناعتنا تشهد تغيرا كبيرا مثلما هو الحال مع كل الصناعات بسبب التكنولوجيا وبسبب السلوكيات المختلفة."

وتابع "أردت أن أبرز ذلك قليلا في المجموعة.. أن يكون هناك قطع تاريخية في المجموعة ... لكن أن تتسم بلمسة عصرية ونهج معاصر للطريقة التي نتواصل بها."

وامتلأت الصفوف الأولى بالمشاهير وعلى رأسهم رئيسة تحرير مجلة فوج أنا وينتور وعارضة الأزياء كارا ديليفين والممثلتان فيليستي جونز وليلي جيمز.

أما في مجموعة المصمم الاسكتلندي كريستوفر كين التي عرضت في متحف تيت البريطانية فقد كانت أحذية كروكس المرنة والتي رصعت بقطع من الحلي هي محور الحدث.

واشتملت مجموعة كين لربيع وصيف 2017 على قمصان عليها نقوش هندسية وتنورات مزينة بنقوش وردية ومعاطف مزركشة وسترات صوفية فضفاضة.