شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، علي أنه لا يوجد تمييز ديني في مصر، مؤكدا أن جميع المصريين لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات، حيث لا يتم تعريف أحد في مصر على أساس ديانته، مشيرا إلي أن القانون الموحد لبناء دور العبادة، الذي أقره البرلمان، وهو القانون الذي ظل معطلا لأكثر من 150 عاما.

وقال الرئيس السيسي في المقابلة مع شبكة "بي.بي.إس" الأمريكية،"إن ما حدث ضد الأقباط كان من جانب الفصيل المتطرف المسئول عن تدمير الكنائس قبل 30 يونيو 2013، ولكن بعد 30 يونيو بدأ اصلاح كافة الكنائس، وهو ما ينتهي بحلول نهاية العام الحالي، لافتا إلي أن هناك حاجة لزيادة الوعي المجتمعي بالمساواة بين جميع المصريين وعدم تمييز أحد واحترام الآخر".

وفيما يتعلق بالجهود الرامية لتحقيق حل الدوليتين بين فلسطين وإسرائيل، قال الرئيس السيسي "إنه دائما يخاطب ليس فقط رئيس الوزارء الإسرائيلي ولكن الرأي العام في إسرائيل أيضا، لأن السلام يستطيع أن يغير وجه المنطقة، مؤكدا أن إقامة دولة فلسطينية جنبا إلى جنب مع إسرائيل يمكن أن يسمح للمنطقة بأن تتمتع بالأمن والاستقرار".

وأضاف "أن هناك فرقا كبيرا بين إقناع المواطنين بأهمية السلام وفرض حل من خلال ممارسة ضغوط، الأمر الذي لن يكون فاعلا مثل خلق قناعة بضرورة تحقيق السلام، مشيرا إلي أن لا يجب إغفال أن القضية الفلسطينية كانت أحد الأسباب الأساسية لظهور الاٍرهاب، موضحا أنه إذا تم ايجاد سبيل لتحقيق تسوية للقضية الفلسطينية، سيكون هذا بمثابة وسيلة يمكن أن تضمن الاستقرار وانفتاح العلاقات بين إسرائيل والدول العربية".

وبالسؤال عما إذا كان قد حدث تحسن في العلاقات المصرية - التركية، قال الرئيس السيسي "حتى الآن لم يحدث.. مؤكدا أن المنطقة تشهد ما يكفي من صراعات، وتحاول مصر إعطاء الوقت والفرصة للآخرين لتفهم ظروف المنطقة والظروف الجارية في مصر".

وحول علاقات مصر وروسيا، قال الرئيس السيسي "إن مصر طرحت مناقصة لبناء محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة النووية وتقدمت العديد من الدول بعروض وكان العرض الروسي هو الأفضل".