قام الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، خلال تواجده بالسودان بتفقد عدد من منشآت الرى المصرى بالسودان، وقد شملت زيارة مبنى التفتيش العام للإدارة المركزية للري المصري بالسودان، وموقع قياس تصرف تابع لمحطة الخرطوم، وتفتيش رى الشجرة، ومقر نادي العاملين المصريين بالسودان.
بدأ الوزير الجولة التفقدية بزيارة مبنى التفتيش العام للإدارة المركزية للري المصري بالسودان، والتقى بمهندسى التفتيش العام واستمع إلى آرائهم ومقترحاتهم لتطوير العمل بالرى المصري.
وتوجه عبدالعاطي، لموقع قياس تصرف تابع لمحطة الخرطوم على النيل الرئيسى (موقع كوبرى الشامبات) واستمع لعرض تفصيلى حول المقترحات لتطوير الوحدات النهرية المستخدمة في القياس.
وقام الوزير بزيارة تفتيش رى الشجرة وتفقد موقع البئر الارتوازية التي تم حفرها لرى الحدائق التي تمت زراعتها بالتشغيل الذاتى، وطلب سيادته بضرورة التوسع في هذه الحديقة حتى تعم الفائدة على العاملين، كذلك قام بالمرور على السور السلك الذي تم تشييده حول المنشأة بالتشغيل الذاتى وتعرف سيادته على مراحل تنفيذ هذا السور والمعوقات التي اعترضت التنفيذ وكيفية التغلب عليها وأشاد سيادته بهذا المجهود وطالب باستكمال بناء السور حول المنشأة بالكامل.
وقام بزيارة المتحف الخاص بالرى المصرى بالشجرة وأبدى إعجابه بمقتنيات المتحف، وطالب بعمل توثيق للقطع الموجودة بالمتحف وضم السيارات التي تعود إلى فترة الثلاثينيات من القرن الماضى وبعض المعدات القديمة إلى المتحف باعتبارها تراثًا يجب المحافظة عليه.

وأنهى عبدالعاطي، جولته التفقدية بزيارة مقر نادي العاملين الجارى تأهيله وطالب بسرعة الانتهاء منه ليكون مناسبًا لإقامة المناسبات الاجتماعية والأنشطة المختلفة للعاملين بالرى المصرى.
وتوجه الوزير إلى الخرطوم للمشاركة في اجتماع اللجنة الثلاثية الثاني عشر الذي سيشهد توقيع عقد الدراسات الاستشارية لتأثيرات سد النهضة على كل من مصر والسودان.