كشف اللواء المتقاعد خليفة حفتر ، أنه يتشاور مع سلطات الحكم في مصر، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، فيما يتعلق بالقضايا المشتركة التي تخص ليبيا، وأنه يتسلم معلومات استخباراتية من نظامه.
جاء ذلك في حوار أجرته معه صحيفة “الأهرام” الحكومية، بعددها الصادر الاثنين.
وقال حفتر: “نتعامل على المستوى القيادي (مع مصر) بكل شفافية ووضوح، ونتشاور فيما بيننا في كل القضايا المشتركة، ونتعاون بلا حدود من أجل مصلحة بلدينا”.
وقال: “تجدها تحرص على تزويدنا بالمعلومات الاستخباراتية، وتوظيف تقنياتها المتطورة في عمليات الرصد والتنصت، وتأتي مصر وفرنسا في مقدمة هذه الدول”، بحسب تعبيره.
وأضاف أن “تبادل المعلومات الاستخباراتية حول نشاط المجموعات الإرهابية وتمركزاتهم وقدراتهم القتالية، ومصادر تمويلهم وإمداداتهم، ومعرفة قياداتهم وتحركاتهم، ومراقبة اتصالاتهم، وكذلك حول المتعاونين معهم، هو أهم العناصر التي تتأسس عليها خطط الهجوم”.
وأردف: “نحن لا نشن أي هجوم عليهم إلا بعد إتمام عمليات الاستطلاع وتحديد الأهداف المباشرة وغير المباشرة بناء على المعلومات التي تتجمع لدينا”.
وحول زيارته الأخيرة إلى القاهرة، والتقائه مع الفريق محمود حجازي، رئيس الأركان المصرية وصف “حفتر” حجازي بأنه “الصديق الحميم والشخصية المتميزة بالهدوء والحكمة والخلق الرفيع”، مضيفا أنه يبذل مجهودا كبيرا من أجل تخفيف حدة الاحتقان في ليبيا، ومعالجة الأزمة”.