فوجئت عائلة رومانية بتشييع جثمان مواطن إيطالي ودفنه بدلا من قريبهم الذي لقى حتفه في الزلزال المدمر الذي ضرب وسط إيطاليا الشهر الماضي.
وكانت السلطات الإيطالية قد أرسلت جثامين الضحايا الرومانيين الذين لقوا حتفهم في الزلزال الذي أودى بحياة قرابة 300 شخص بينهم 11 رومانيا، ولكن في واحدة من هذه الحالات أرسلت جثة إيطالي إلى رومانيا بطريق الخطأ بدلا من جثة مواطن من أصل روماني كان قد توفى في الزلزال مع زوجته.
وذكر موقع “رومانيا-إنسايدر” الإخباري أمس أن هذا الخلط جاء لأن الإيطالي كان يعيش في نفس المبنى الذي كان يقيم فيه الزوجان الرومانيان.
وأعلنت وزارة الخارجية الرومانية، في بيان، أنه بسبب خطأ وقع خلال عملية تحديد هوية جثث ضحايا الزلزال بوسط إيطاليا، أسندت واحدة من جثث الموتى إلى أحد المواطنين الرومانيين الذين لاقوا حتفهم في الزلزال في مدينة “أماتريشي” الإيطالية، ونقلت إلى رومانيا لدفنها.
ولكن الخطأ اكتشف الأسبوع الماضي عندما أجريت اختبارات الحمض النووي “دي أن ايه” التي أظهرت أن جثة المواطن الروماني لا تزال في إيطاليا، وبمساعدة السفارة الرومانية في روما، تم استعادة رفات المواطن الروماني بالفعل، واستخراج جثة المواطن الإيطالي وإعادتها إلى بلاده.
وكان الزلزال بقوة 2ر6 درجة بمقياس ريختر قد دمر مدينة “أماتريشي” التاريخية تماما وعدة قرى من حولها.