قال أحمد الخطيب، خبير اقتصاد زراعى، إن قرارات فتح ووقف استيراد القمح كانت بدون دراسة، وهو ما سبب أزمة في عملية استيراد القمح، مشيرا إلى أننا مازلنا ندير قضايا الأمن القومي بالعواطف وليس بالعلم.

وأضاف الخطيب، في تصريح لـ"صدى البلد"، أن مصر من الممكن أن ترفع المعدل الحالي من الاكتفاء الذاتي للقمح الذي نستورده من نسبة 50 إلى 80% عن طريق وقف دعم الخبز واستبداله بالدعم النقدي لمستحقيه وتحرير سعر صناعة الخبز، وهو مايرفع معدل الاكتفاء، حيث إنه لايزال الكثيرون يقومون بتسريب الخبز والدقيق وتقديمه كطعام للحيوانات.

وأوضح أن جميع أقماح العالم مصابة بفطر الإرجوت ولا يوجد قمح في العالم خال منه بنسبة صفر في المائة، وهو ما لفتت إليه المنظمات الدولية من أن أضرار نسبة الـ5% لا تذكر، مشيرا إلى أن بعض المعارضين لا ستيراد القمح لا يعلمون شيئا عن ذلك.

وكانت وزارة الزراعة أصدرت قرارا بمنع استيراد القمح المصاب بفطر الإرجوت، نتيجة الخوف من إصابة المحاصيل المصرية بهذا الفطر.