بقريته الصغيرة "بيدف" التى لا يعرفها الكثير التابعة لمركز العياط جنوب محافظة الجيزة، خرج "محمد" طالب الأزهر حافظ القرءان بصحبة أصدقائه للعب كرة القدم، فى محاولة لإقتناص الفرصة باللهو فى الايام الأخيرة للأجازة قبل بداية العام الدراسى والإنشغال بالدراسة ومذاكرة الثانوية الأزهرية، توجهوا إلى مركز الشباب "الحكومى" الخاص بالقرية، وبدأوا فى لعب الكرة بالملعب، إشتدت المباراة وزادت حماسته خلال اللعب، ضرب أحد أصدقائه الكرة بقوة لتخرج بجوار قائم المرمى، يسرع "محمد" للحصول عليها، لا يدرى أنها الخطوات الأخيرة له فى الحياة، يحاول إمساك "الكرة" التى توقفت بجوار عامود الإنارة الخاص بالملعب، إلا أن يده لامست العامود الذى نقل لجسده شحنات كهربائية قاتلة أسقطته أرضا فاقدا الوعى والحياة، ويتضح عقب ذلك أن سلك عارى بعامود الإنارة السبب فى صعقه ومفارقته الحياة فى دلالة واضحة على الإهمال والفساد الذى منع المسئولين من إصلاح عطل لا تصل تكلفته بضعة جنيهات.
والد الضحية تحدث لليوم السابع عن الحادث قائلا أن نجله محمد طالب بالصف الثالث الثانوى الأزهرى ذات خلق ومتفوق دراسيا بالإضافة إلى أنه من حفظة القرءان الكريم، إعتاد التوجه بصحبة اصدقائه للعب الكرة بالمعلب الخاص بمركز شباب القرية، وخلال المباراة أطاح أحد أصدقائه بالكرة التى توجهت ناحية العامود الخاص بكشاف الانارة، وعندما ذهب نجله للحصول عليها أصابه صعق كهربائى أسقطه ارضا وفارق على اثره الحياة.
وأضاف والد الضحية أن زملاء نجله أسرعوا بنقله إلى مستشفى العياط المركزى وحاول الأطباء إجراء إسعافات له، إلا أنه كان قد فارق الحياة نتيجة شدة الصعق الكهربائى الذى أصابه.
ووجه والد الضحية إتهاما بالإهمال لوزير الشباب والرياضة ومسئولى مركز شباب قرية "بيدف" لمسئوليتهم عن وفاة نجله، وفشلهم فى توفير مكان أمن ومناسب لاستقبال شباب القرية، مؤكدا أن "محمد" كان بمثابة الأمل له ولأفراد اسرته، حيث أنه الإبن الوحيد له، وكان يضع عليه أمالا لتحقيقها، إلا أن الإهمال والفساد تسبب فى القضاء على حلمه الذى كان يسعى لتحقيقه.
وذكر عم الضحية الشيخ خالد عبد الغنى إمام مسجد بوزارة الأوقاف أن هناك إهمال واضح بمركز شباب القرية الذى شهد الحادث، حيث أن عامود الإنارة الذى تسبب فى صعق "محمد" بالكهرباء أصاب سابقا عدد من مرتادى المركز إلا أن القدر أنقذهم من الموت
وأضاف أن موظفى المركز عقب وقوع الحادث حاولوا إخفاء معالم الجريمة وإصلاح السلك الذى تسبب فى صعق "محمد" بالكهرباء فى محاولة للهرب من المسئولية والعقوبة، مؤكدا أن والد المجنى عليه بصدد توجيه اتهام لمسئولى المركز بالإهمال والمسئولية عن الحادث رسميا خلال الإدلاء بأقواله فى النيابة العامة.
وقال صلاح الدين سالم صديق المجنى عليه أنه توجه يوم الحادث لمشاركة "محمد" لعب كرة القدم، إلا أنه فوجئ أن مركز الشباب خالى من مرتاديه، وعندما سأل أحد الأشخاص أجابه أن صديقه أصيب بصعق كهربائى وتم نقله إلى المستشفي مضيفا أنه توجه إلى مستشفى العياط المركزى وفوجئ بـــ"محمد" فاقدا للوعي وبعد مرور بعض الوقت خرج أحد الأطباء وأخبر والده أن محمد فارق الحياة
وذكر "صلاح" أن السلك العارى بالعامود الكهربائى تسبب فى إصابة 3 أشخاص سابقا بصعق كهربائي وبالرغم من أن مسئولى مركز الشباب على علم أن عامود الإنارة يتسبب فى صعق مرتادى المكان بالكهرباء، إلا أنهم لم يحاولوا إصلاح العطل الذى كان سيتم إصلاحه بأقل تكلفة مادية.

محمد ضحية مركز شباب قرية "بيدف"

محمد الابن الوحيد لوالديه فارق الحياة نتيجة الإهمال

والد محمد يتهم وزير الشباب والرياضة بالإهمال

والد الضحية أكد ان نجله كان متفوق دراسيا وفارق الحياة نتيجة الاهمال

محمد الضحية أصيب بصعق كهربائى أثناء لعب الكرة بمركز الشباب

مدخل مركز شباب قرية بيدف الذى شهد الحادث

الاسلاك الكهربائية التى قتلت "محمد"

السلك العارى الذى أصاب محمد بصعق كهربائى

عامود الإنارة الخاص بملعب الكرة الذى أصاب محمد بصعق كهربائى

الإهمال بملعب الكرة الذى شهد الحادث

قمامة وإهمال بمركز شباب قرية "بيدف" فى العياط

"ناصبة" شاى عشوائية بمركز شباب قرية بيدف