قال الدكتور جمال صيام، إنه من الصعب أن تحقق مصر اكتفائها الذاتي من القمح لأن ما يتم انتاجه محليا يصل إلى 5 مليون طن، بينما نستورد 11 مليون طن وبذلك سوف نظل مستوردين للقمح إلى فترات طويلة.

وأضاف"صيام" في تصريح لـ"صدى البلد" أن روسيا تمثل 40% من واردتنا بنحو 4.5 مليون طن، وحتى الآن تم رفض 3 عروض لاستيراد القمح بسبب مطالبات بأن تكون نسبة الارجوت بالقمح صفر في المائة، وهو مايضيع علينا استيراد القمح من عدة دول ويضعنا في موقف حرج.

وأوضح أن قانون الحجر الزراعي يحظر تماما استيراد قمح به فطر الارجوت، على عكس ما كان يتم في السابق من استيراده دون ان يتم الاعلان عن ذلك، لافتا إلى أن سبب الأزمة يرجع إلى قرار فتح المجال لاستيراد القمح وهو محمل نسبة 5% من فطر الارجوت.

وتابع، أن ازمة القمح تستوجب على الحكومة اتخاذ قرار لحل أزمة القمح حتى لايحدث ازمة مستقبلية في حال استمرار وقف الاستيراد، موضحا أنه اذا استمر الامر على ما هو عليه سوف نشهد خلال 3 أشهر أزمة نقص في القمح.

وكانت وزارة الزراعة أصدرت قرار بمنع استيراد القمح المصاب بفطر الإرجوت، نتيجة الخوف من إصابة المحاصيل المصرية بهذا الفطر.