استقبل متحف رشيد الوطني، مساء الاثنين، عددا من عائلة علي بك السلانكلي الذي كان محافظا لرشيد وقائد المقاومة الشعبية، والذي هزم حملة فريزر في 19 سبتمبر 1807 م

وتأتي زيارة أفراد عائلة السلانكلي ضمن إحتفالات محافظة البحيرة بالعيد القومي,والذي يوافق 19 سبتمبر من كل عام,وهي ذكري إنتصار رشيد وشعبها علي حملة فريزر والجنود الإنجليز.