استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية عدة محاور بجبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي، دون أنباء عن إصابات.

استهدفت قوات النظام بـ 4 قذائف مناطق في بلدة الريحان بالغوطة الشرقية، بينما استهدفت قوات النظام بثلاث قذائف مناطق في مدينة حرستا والمزارع المحيطة بها بالغوطة الشرقية، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

استهدفت قوات النظام مناطق بلدة جباتا الخشب بالقطاع الشمالي من ريف القنيطرة، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

ارتفع أعداد الضحايا الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى الآن 32 على الأقل، جراء الضربات الجوية المكثفة التي استهدفت أحياء بمدينة حلب ومناطق بريفها الغربي، بينهم 12 شخصًا معظمهم من سائقي شاحنات نقل مواد الإغاثة وموظفي الهلال الأحمر، في الغارات التي استهدفت منطقة أورم الكبرى، ولا يزال عدد الشهداء مرشحا للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم بحالات خطرة، ووجود مفقودين تحت أنقاض المباني التي دمرتها الطائرات الحربية.

وارتفعت عدد الغارات إلى أكثر من 40 غارة استهدفت مناطق بريفي حلب الشمالي والغربي، كما استهدفت الطائرات أماكن على امتداد منطقتي كفرناها – أورم الكبرى ( ما يعرف بطريق حلب – باب الهوى)، كما استهدفت الضربات الجوية شاحنات كان قد نقلت ظهر اليوم مساعدات إنسانية، قادمة من مناطق سيطرة قوات النظام إلى الريف الغربي لحلب، وتدخل تلك الشاحنات بشكل شهري كمساعدات للريف الغربي من قبل منظمة دولية.

وارتفع عدد ضحايا هذه الغارات إلى 6 هم رجل ومواطنة من عائلة واحدة وطفلان ومواطنة من عائلة أخرى بالإضافة لرجل، وأن هؤلاء هم عدد الشهداء الذين قضوا نحبهم في الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية واستهدفت بلدة التبني بريف دير الزور الغربي.

في سياق آخر، التهم حريق "مخيم موريا" للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية، مما دفع ألاف من اللاجئين السوريين إلى الفرار.

وفر 4000 من الرجال والسيدات والأطفال من المخيم المحاط بالأسلاك الشائكة بعد انتشار شائعات حول عمليات ترحيل جماعية إلى تركيا.

وانتشرت النيران بشكل سريع في المخيم بفعل الرياح، ويعيش في المخيم حوالي 150 طفلا بدون عائلات تم ترحيلهم إلى قرية للأطفال، ولم ترد تقارير حول إصابات جراء النيران، لكن الخيام التهمتها النيران بشكل وصفته وسائل إعلام يونانية بأنها منطقة حرب.

وبدأت الاضطرابات في المخيم مع شعور ساكني المخيم بالإحباط جراء بطء إجرارءات طلب اللجوء، بينما انتشرت شائعات صباح اليوم حول نية السلطات اليونانية إعادة مئات اللاجئين إلى تركيا.

وتصف جمعيات حقوقية أوضاع اللاجئين في 50 مخيم في اليونان بالمزرية، خصوصا مع زيادة الضغوط على الحكومة اليونانية مع ارتفاع أعداد اللاجئين.

وأعلنت اليونان امس الاثنين وجود أكثر من ستين ألف لاجئ مسجلين في البلاد، ويعد هؤلاء عالقون في اليونان خصوصا بعد إغلاق الحدود مع دول البلقان.