اكد وليد فارس أحد مستشاري المرشح الأمريكي للرئاسة دونالد ترامب للعلاقات الخارجية ان ترامب يريد إجراء تغييرات جذرية بين أمريكا ودول منطقة الشرق الأوسط.

وقال فارس في تصريحات صحفية خلال توأجد ترامب في مقر إقامة الرئيس عبدالفتاح السيسي لإجراء محادثات معه، انه في حالة نجاح في الانتخابات ستكون هناك أنباء سارة في العلاقات بين مصر وأمريكا.

ووصف الاجتماع الذي يجري حاليا بين السيسي وترامب بالتاريخي وسيعقبه اجتماعات اخرى، واكد أن ترامب يريد عودة الدفء في العلاقات بين مصر وامريكا وتطويرها إلى شراكة ثم تحالف في كافة المجالات.

وقال فارس، ان ترامب سيجري 3 مناظرات مع منافسته هيلاري كلينتون وستكون المناظرة الأولي يوم الاثنين المقبل حول الأمن الجميع والاقتصاد.

واعترف ترامب بقوة الآلة الإعلامية لهيلاري والرئيس الحالي باراك أوباما الذي يدعمها إلا أنه قال إن ترامب لو حافظ على الأرقام ونتائج استطلاعات الرأي الحالي سيفوز في الانتخابات خاصة أن سيعتمد على الناخبين الذي يتقاعسون عن النزول للإدلاء بأصواتهم وسيحفزهم على المشاركة.

واضاف ان ترامب بدأ حملة كبيرة بـ 6 خطابات لتفسير ما قاله حول تهجير المسلمين حيث انه لم يقصد ذلك خاصة أنه يعمل معه كل الجنسيات والديانات.

واكد فارس ان ترامب اكد في خطاباته في مارس وأغسطس إن جماعة الإخوان المسلمين في مصر وتونس وليبيا منظمة إرهابية كما ان هناك مشروع في مجلس النواب لإدراج الإخوان كجماعة إرهابية.

وأضاف أن فكرته لإقامة جدار بين أمريكا والمكسيك ليس بالجديد بل هناك جدآ بين العديد بين البلاد مثل اسبانيا والمغرب.