رفض عصام أن يكون عالة على المجتمع وينتظر نفحات الحكومة للمعاقين ولم يلعن الزمن والدنيا على معيشته لكنه تحدى إعاقته لكى ينفق على والدته وشقيقته، فهو نموذج لمتحدى الإعاقة يعمل فى مهنة تحتاج جهد بدنى وبالرغم إعاقته اتقنها وأصبح صاحب العمل لا يستطيع الاستغناء عنه.
عصام ينفق على زوجته وشقيقته ووالدته
تحدث عصام 22 سنة مقيم بمنطقة الدويقة لـ"اليوم السابع"عن رحلة كفاحه والصعوبات التى تواجه فى حياته وعمله حيث قال: "أنا أعمل فى مهنة تصنيع أطباق "ألمونيا" وولدت بالإعاقة فى يدى وقدمى ولكن لم تعوقنى تلك الأشياء عن تحقيق حلمى فى العمل والزواج والأنفاق على شقيقته بعدما أصبح عائل الأسرة الوحيد.
وأضاف عصام أن رغم إصابته التى ولد بها بشلل نصفى فى يده وقدمه لكنه عاش طفولته ولم ينعزل عن الناس واعتبر أن إعاقته هى ابتلاء من الله سبحانه وتعالى ولعب مع أصدقائه فى الشارع بالعكاز.
وكشف عصام إلى أنه عمل بأكثر من مهنة منذ صغره وتعلم أكثر من حرفة، وذلك للأنفاق على شقيقته وتحقيق حلمه بالزواج مما يحبها، مشيرا الى أنه يعمل بمصنع "ألمونيا" ورغم أنها تحتاج لمجهود بدنى إلا أنه اتقنها رغم إعاقته لدرجة أن صاحب المصنع لا يستطيع الاستغناء عنه.
وكشف عصام عن حلمه الذى يسعى لتحقيقه بعرقه وكفاحه وهو الخروج من السكن الذى يقطنه، حيث يقيم هو وزوجته وشقيقته ووالدته فى غرفتين بمنطقة الدويقة والحصول على شقة يعيش فيها حياة كريمة.
عصام يتمنى توفير وسيلة مواصلات ينتقل بها من عمله لمنزله والعكس
وطالب عصام الرئيس السيسى بضرورة النظر والاهتم أكثر بمتحدى الإعاقة وتوفير وسائل مواصلات لهم تحفظ كرامتهم حيث إنه يعانى فى الذهاب والعودة من عمله لمنزله مطالبا بأى وسيلة مواصلات تساعدة على التحرك بها لعمله ومنزله.