- ارتفاع مستوى المعيشة فى البحر الأحمر
- فتح استثمارات جديدة
يعتبر السائح الروسى بالنسبة لمجتمع مدينة الغردقة أو محافظة البحر الأحمر بشكل عام، المنقذ مما تعانيه مدينة الغردقة، حيث إنه عقب إعلان عدم وصول السياحة الروسية والتى تمثل 70 % من السياحة الوافدة للبحر الأحمر، أصبحت مدن المحافظة وخاصة مدينة الغردقة كالمدينة المظلمة، حيث أغلقت عدة محال تجارية سياحية وفنادق مختلفة أبوابها عقب الأزمة ومنها الذى تم فتحها عقب عودة السياحة الداخلية فى الأعياد وإجازة والكثير أيضا ظل مغلق أبوابه فى انتظار عودة السياحة الروسية.
أصبح السائح الروسى لفترة تخطت العشرين عاما يعتبر الغردقة كالمدينة الثانية له فالكثير منهم أقام إقامة دائمة بها، والكثير منهم السياحة الروسية، وكذلك الكثير منهم من أنشأ أسرته بها.
"اليوم السابع" يرصد أهم 7 فوائد لعودة السياحة الروسية للغردقة التى من المقرر أن يسمح لها بالعودة عقب المفاوضات التى تتم بين القاهرة وموسكو وإرسال عدة وفود روسية للاطمئنان على الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية وأهمها مطار الغردقة أول وأكبر بوابة دخول مصرية للسائح الروسية.
1- القضاء على البطالة بمحافظة البحر الأحمر والمحافظات المجاورة
كان بنهاية عام 2011 يعمل فى مجال السياحى بمصر قرابة مليون مواطن مصرى فى الفنادق السياحية والقرى والمجال البحرى والسفارى وغيرها، ومن المعروف أيضا أن كل شىء يعمل بمدينة الغردقة يقام على ظهر النشاط السياحى، حيث إن المجالات التجارية الأهلية أو الشعبية عملية البيع والشراء بها تتم من خلال العاملين بالنشاط السياحى.
قال محمد عرفات أحد العاملين فى النشاط السياحى بمدينة الغردقة، إن عقب إعلان روسيا لحظر السفر لمواطنيها للغردقة كان فنادق الغردقة لا تقل نسبة العمالة بها عن المليونين، والعمل متوفر طيلة الوقت، إلا أنه عقب إعلان الحظر قامت الفنادق بتصريح عدد كبير من العمالة بها وكذلك تم علق عدد كبير من المحال التجارية السياحية المختلقة "البازرات" وكذلك الأنشطة السياحية الأخرى.
وأكد عرفات لـ"اليوم السابع"، أن أولى فوائد عودة السياحية الروسية القضاء على البطالة بالنسبة لشباب البحر الأحمر والمحافظات الأخرى، ومن أهمها محافظات الصعيد الذى كان يعتمد شبابها على العمل فى المجال السياحى.
2- ضخ العملة الصعبة وانخفاض قيمة الدولار أمام الجنيه
قال وليم إسكندر مديرى شركات السياحة بالبحر الأحمر إن فى عام 2010 كانت السياحة الروسية أو النشاط السياحى بشكل عام يضخ قرابة 13 مليار من العملة الصعبة لمصر، إلا أن عقب الأزمة السياحية التى شهدتها مصر وخاصة عقب حظر وصول السياح الروس شهدت مصر ازمة كبيرة بالنسبة للعملة الصعبة، مؤكدا أن من اهم فوائد عودة السياحة الروسية سيولة فى العملات الاجنبية وحل أزمة مصر بالنسبة للعملة وانخفاض الدولار أمام الجنيه.
كما أكد إسكندر لـ"اليوم السابع" أن فى قبل الأزمة السياحية التى تشهدها البلاد الآن، كان السائق بمدينة الغردقة، معه عمله أجنبية بجوار الجنيه المصرى، وهذا كان يدل آنذاك على ارتفاع معدلات الوفود الاجنبية وخاصة الروسية التى كانت تمثل قرابة 70% من السياحة الوافدة للبحر الأحمر.
3 - بيع وشراء وتداول المنتجات المصرية عالميا
قال عصام على صاحب بازار بمدينة الغردقة، أن أغلب بازارات مدينة الغردقة، تبيع منتجات مصرية خالص اهمها التماثيل الفرعونية المقلدة وكذلك ملابس الفلكور الشعبى مثل الجلباب الصعيدى والعباءة البدوية وكذلك ملابس السيدة البدوية والذى يلاقى بشكل عام إقبال كبير من السائح على شرائه وخاصة السائح الروسى، والذى يقوم الكثير من السياحة بشرائه كتذكار من مصر خلال زيارته.
وأكد على لـ"اليوم السابع" أنه بعد الأزمة السياحية التى شهدتها مصر والتى طالت ما طالت من مدينة الغردقة بشكل عام أغلق الآلاف من البازارات أبوابها لعدم وجود سياح، موضحا فى حالة عودة السياحة الروسية لمصر فسوف يتم تداول تلك المنتجات التى تباع داخل البازارات خارجيا وبالتالى تكون هناك سيولة فى النقد الأجنبى والتى تنتج عن عملية البيع والشراء.
4- الترويج سياحيا للبحر الأحمر للجنسيات الأخرى من خلال الروس
قال سعيد خليل صاحب مركز غطس بمدينة الغردقة إن من فوائد عودة السياحة الروسية للغردقة الترويج من خلال الروس للجنسيات الاخرى مثل النرويجيين والأوكران، موضحا أن السائح الروسى عند قيامه بقضاء إجازته بالبحر الأحمر يقوم بالتقاط الصور فى كل مكان يزوره أو نشاط سياحى أو مزار يقوم بزيارته ويتم تداول تلك الصور التى بشتى الطرق تقوم بعمل تنشيط ناعم للسياحة بالبحر الأحمر.
كما أكد خليل لـ"اليوم السابع" أن كذلك فى عند ازدهار السياحة الروسية بالغردقة يتم إقامة مسابقات ومؤتمرات تنقلها قنوات إعلامية دولية وصحف مما يعمل على ترويج للسياحة المصرية عالميا.
5- ارتفاع مستوى المعيشة بالبحر الأحمر
كشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، فى آخر تقرير له الذى صدر فى عام 2013 أن محافظة البحر الأحمر أقل المحافظات فقرا فى مصر، حيث إن نسبة الفقر بها وصل الى 2%، يأتى ذلك اثرا للنشاط السياحى المقام عليها قبل الازمة السياحية.
6- فتح استثمارات سياحية جديدة بالبحر الأحمر
ومن فوائد عودة السياحة الروسية لمدينة الغردقة، ومحافظة البحر الأحمر بشكل عام فتح استثمارات جديدة بالمحافظة من قرى وفنادق وخلافة، حيث كانت محافظة البحر الأحمر عازمة لتحويل مطار برنيس العسكرى لمدنى والواقع جنوب محافظة البحر الأحمر لخدمة مجال الاستثمار السياحى وتشجيع المستثمرين على فتح مشاريع جديدة جنوب البحر الأحمر وتسهيل على السائح الوصول الى هناك، حيث إن فى حالة وصول السياحة الروسية للغردقة من جديد يتم انشاء مشاريع استثمارية جديدة.
7- تعلم العاملين فى النشاط السياحى من الاخطاء السابقة فى التعامل مع السياح
قال أحمد جمال مدير قسم الحجز بأحد فنادق مدينة الغردقة، أنه يأمل بعودة السياحة الروسية مجددا لمصر أن يتعلم الكثير من العاملين فى النشاط السياحى من أخطائهم.

سياح روس فور وصولهم مطار الغردقة

سياح روس يتجولون بالبازارات فى الغردقة

سياح يمارسون الرياضات البحرية بالغردقة

سياح روس اثناء عودة من الرحلات البحرية بالغردقة

غطاس مصرى مع سائحة روسية خلال ممارسة رياضة الغطس