قال الشيخ على فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن تشدد الزوج فى زيارة زوجته لأهلها يؤدى إلى قطع الرحم وهذه كبيرة يتحمل وزرها أمام الله تعالى، منوها أنه سيجد من يقطعه عند الكبر لو فعل ذلك.

وأضاف فخر فى لقائه على إحدى الفضائيات، أن زيارة الزوجة لأهلها فيه بر لوالديها وكذلك صلة للرحم، وعليه أن يساعدها فى بر والديها وإن قصرت فى ذلك فلابد أن يدفعها هو إلى البر بهما وصلة الرحم معهما.