قال الكاتب والإعلامي أحمد المسلماني، في برنامجه “الطبعة الأولى”، والمذاع على قناة دريم الفضائية، بأن مصر أهملت علاقاتها بدول حوض النيل السنوات الماضية، وأهملت في علاقاتها ومساندتها للدول الأفريقية، مما أدى إلى دخول دول أوروبية للسيطرة على خيرات هذه البلاد.
وأشار المسلماني بأنه بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”،  دول حوض النيل وأثيوبيا وتقديم مساعدات لهذه الدول، يعد بمثابة تضيق للدور المصري في محيطها الإفريقي.
وأضاف بأن هذه المرحلة بين مصر وإسرائيل، أكبر بكثير من مراحل الحروب الباردة، وذلك بعد وصول إسرائيل لدول حوض النيل، فإسرائيل وضعت خطط كثيرة للتوغل في إفريقيا، وذلك بمساعدة الجماعات الإرهابية، وعلى رئسها بوكو حرام والقاعدة.
وأكد بأن إسرائيل وضعت مخطط، للحصول على مليار متر مكعب من مياه النيل، وقامت بعمل دراسات لتمرير هذه المياه عبر صحراء النقب.