الجيش السوري: "الإرهابيون" استغلوا الهدنة لانتهاكها وإعادة تسليح أنفسهم

المعارضة المسلحة: الجيش كان مستعدا لخرق الهدنة

بريطانيا شاركت في مقتل الجنود السوريين بطائرات بدون طيار

أعلن النظام والمعارضة السورية اليوم انهيار الهدنة بعد مرور أسبوع على تطبيقها، متبادلين الاتهامات بشأن الخروقات.

ذكرت وكالة "رويترز" أن الجيش السوري أعلن اليوم الاثنين انتهاء الهدنة بعد مرور سبعة أيام.

وقال الجيش السوري أن "الجماعات الإرهابية المسلحة" لم تلتزم بتطبيق الاتفاق، واستغلت الهدنة لتعيد تسليح نفسها، وانتهكتها 300 مرة.

شاركت بريطانيا في ضربة جوية للتحالف قتلت العشرات من جنود الحكومة السورية التي قاتلت داعش، وفقا لاعتراف وزارة الدفاع البريطانية.

وأضافت الوزارة أنها لم تتعمد استهداف الوحدات العسكرية السورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية: نستطيع أن نؤكد مشاركة بريطانية في الغارة الجوية لقوات التحالف مؤخرا في سوريا جنوب مدينة الزور يوم السبت، ونحن نتعاون مع لجنة التحالف في التحقيق".

المعارضة السورية من جهتها اتهمت بشار الأسد بالاستعداد باختراق الهدنة الهشة والتي لم تتجاوز مدتها أسبوع بتحويل مئات من الناس من حي الوعر المحاصر في حمس إلى محافظة إدلب التي يسيطر عليها المتمردون.

وأفاد مراسل تلفزيون حمص أن الإسعاف والهلال الأحمر كانوا مستعدين لنقل من 300-500 شخص ويشملون العسكريين المصابين، وعائلاتهم، وأسرهم في حالة صحية حرجة.

وذكر موقع "سي بي إس نيوز" أن اتفاقية وقف إطلاق النار الهشة ماتت إكلينيكيا.

وأضاف التقرير أن قادة المعارضة أعلنت انتهاء وقف إطلاق النار، لتفشل محاولة أخرى لإنهاء الحرب التي خلفت ما يقدر 300 ألف شخص5 سنوات الماضية.

ويذكر أن وقف إطلاق النار كانت مدته سبعة أيام، ومن المفترض أن ينتهي في منتصف ليلة الأحد، وفقا لبيان صادر عن الجيش السوري الأسبوع الماضي.

وكان من المقرر أن ينشيء مركز بتنفيذ مشمشرك لروسيا وأمريكا لتنسيق استهداف داعش المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وأشار التقرير إلى أن إدارة أوباما تعرضت لانتقادات شديدة من روسيا وسوريا لضربها جنودا سوريين، وباتت حريصة على الإبقاء على الهدنة.