قمة اللاجئين تنطلق غدا الثلاثاء

مطالبة المجتمع الدول بتوفير الدعم المالي واللوجستي للاجئين

مبادرة دولية لتنسيق الجهود لمواجهة داعش

ذكر الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، سوف يلقي خطابه الثامن والأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك قبل أن يغادر أوباما البيت الأبيض مع انتهاء فترة ولايته الثانية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، فقد كان حريصا على غير المعتاد من الرؤساء الأمريكيين، أن يشارك في دورات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسوف يستفيد أوباما من هذه الفرصة الأخيرة في المطالبة بمزيد من العمل الجماعي لإيجاد حلول للمشاكل والتحديات الدولية.

سوف يتناول أوباما في كلمته أمام الجمعية العامة أزمة اللاجئين ، وما تتطلبه هذه الأزمة من ضرورة توفير معونات عاجلة لملايين من اللاجئين، إذ يعاني العالم حاليا من أسوأ أزمة للاجئين منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وسوف يستضيف أوباما قمة اللاجئين غدا الثلاثاء ، وتمثل القمة المرتقبة دعما ملحوظا للدول التي تشارك في التصدي لهذه المشكلة، ومن المتوقع أن تقدم الدول المشاركة في القمة تعدات بتوفير الدعم المالي واللوجستي لمواجهة أزمة الراهنة للاجئين.

سوف يتطرق الرئيس الأمريكي إلى مشاكل الأمن والاستقرار في العالم، إذ تقوم البعثات التابعة للأمم المتحدة بدور بالغ الأهمية في إدارة الصراعات الدولية في كل من سوريا واليمن وليبيا وغيرها من الأقطار التيي مزقتها الصراعات، وتضطلع المنظمة الدولية بدور مهم في إرساء السلام والاستقرار في العراق وليبريا وكمبوديا وجنوب السودان ومالي.

في هذا السياق أيضا تظل مكافحة الإرهاب والتطرف من بين أخطر التحديات التي تواجه العالم حاليا، وتسعى الإدارة الأمريكية إلى تنسيق جهود جماعية على مستوى العالم لتنبي مبادرات دولية للتصدي لتنظيم داعش الإرهابي.