استدعت اللجنة الأولمبية الدولية اللاعب إسلام الشهابي نجم المنتخب المصري للجودو وممثلا عن اللجنة الأولمبية المصرية للمثول أمام لجنة استماع مساء الجمعة بشأن تصرف الشهابي خلال مباراته أمام الإسرائيلي أور ساسون في منافسات الجودو بدورة الألعاب الأولمبية (ريو دي جانيرو 2016).
كانت الجماهير أطلقت صافرات الاستهجان وعبارات الاستياء ضد لاعب الجودو المصري عندما رفض مصافحة منافسه الإسرائيلي.
وبعد خسارته أمام ساسون في الجولة الأولى في مسابقة 100 كيلوجرام، شعر الشهابي بخيبة أمل لدرجة أنه لم يقف من على البساط في البداية. وعندما مد ساسون يده إلى اللاعب المصري، رفض الشهابي أن يصافحه وانصرف وهو يهز رأسه. ولم يبد الشهابي أي رغبة في التعليق على تصرفه.
وقال المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية مارك آدامز إنه لا يريد أن يعلق قبل معرفة الحقائق بشأن الحادث. وأضاف “سوف ننظر بالتأكيد في هذا الأمر”.
وأضاف “أقصد أنه في لحظات المنافسة القوية تحدث أشياء غير مقبولة. ونحن نعتقد أنه من المفترض أن تشكل الحركة الأولمبية فرصة لبناء الجسور وليس بناء السدود”.
وذكر أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عبر حسابه بموقع شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر” أن ما حدث كان أمرا “صادما”.
وكتب جندلمان “لاعب الجودو المصري إسلام الشهابي رفض مصافحة الإسرائيلي أور ساسون، وهو ما يتعارض مع روح (أولمبياد) ريو 2016”.
ويحضر شريف العريان عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية مندوبا عن اللجنة برفقة اللاعب في جلسة الاستماع .
وأصدرت اللجنة الأولمبية المصرية بيانا رسميا مساء الجمعة أكدت فيه أنه تم التنبيه على لاعب المنتخب الوطني للجودو إسلام الشهابي بالتحلي بالروح الرياضية خلال مواجهته مع اللاعب الإسرائيلي.
وجاء في البيان أنها مجرد مباراة جودو في دورة رياضية عالمية وأن ما حدث من اللاعب بعد المباراة مجرد تصرف شخصي.
وخسر بطل مصر أمام منافسه الإسرائيلي بـ«الإيبون» وهي بمثابة الضربة القاضية في لعبة الملاكمة وتحتسب بمئة نقطة.