قال الدكتور محمد السعدي الرفاعي، أستاذ الأمراض الجلدية بجامعة القاهرة، إن عدد المصابين بمرض التهاب الجلد التقرحي في مصر بلغ 900 ألف مريض، 60% منهم حالتهم بسيطة، و40% ما بين متوسطة ومتقدمة، مؤكدًا تأثير البعد الجغرافي على المرض، حيث يقل في مناطق وينتشر في أخرى.

وأضاف "الرفاعي" في كلمته بمؤتمر عقدته شركة أبفى للأدوية، للتوعية بأن ظهور المرض يأتى بسبب الاستعداد الجيني، وكذلك العوامل الخارجية كالسمنة والتدخين باعتبارهما أهم مسببات الإصابة.

وأكد أن النيكوتين الناتج عن دخان السجائر يؤثر بشكل كبير على تطور المرض حيث يمكث لمدة 15 يومًا في الغدد الدهنية العرقية وهو مايؤدي إلى حدوث التهابات.

وذكر أن أعراض المرض تتنوع ما بين تورمات وتليفات وخراجات تحت الإبطين وتتكون وتختفى على فترات زمنية متتالية تؤدى لاحقا الى تشوه كامل فى تلك المنطقة وافرازات صديدية اضافة الى اعتباره مسببا رئيسيًا لسرطان الجلد وبعض أنواع الأورام الأخرى.