قال محمد فهمى، مراسل الجزيرة الإنجليزية السابق، الذى تم إخلاء سبيله بقرار عفو رئاسى، إنه وزميله المصور المصرى محمد فوزى متواجدان فى الأمم المتحدة بنيويورك، لتسويق قضيتهما ضد قناة الجزيرة القطرية، مشيرا إلى أنه رفع قضية ضد قناة الجزيرة فى كندا منذ عام، وبدايتها ستكون خلال الشهور القادمة، كما أن محمد فوزى رفع قضية ضد القناة فى واشنطن منذ أسبوع .
والتقى "اليوم السابع" فهمى وفوزى، المتواجدين فى نيويورك أمام مقر الأمم المتحدة، حيث يقول فوزى فى الدعوى القضائية التى رفعها ضد الجزيرة، إن ملكية الجزيرة للحكومة القطرية التى كانت تربطها صلة بالرئيس المخلوع محمد مرسى جعلتها تتخذ موقفًا معاديًا من حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسى، متهما شبكة الجزيرة بالتواطؤ مع جماعة الإخوان الإرهابية للإطاحة بنظام الرئيس السيسى، وخلق تقارير زائفة لإحراج النظام .
وقال محمد فوزى: ‘نهما متواجدان هنا فى نيويورك كبداية حملة ضد قناة الجزيرة وضد ممارستها غير الأخلاقية وغير المهنية والتى تسببت فى الحكم علينا بالسجن، مشيرا إلى أنه عمل 12 سنة بالقناة ولم يكن يتوقع أن يتم خداعه بهذه الطريقة، مضيفا: "ما كنتش أتمنى أن المكان ده ممكن يضحى بى وبزملائى علشان هدف خفى فى دماغه.. وهم استغلوا قضيتنا لهدف سياسى ضد بلدنا اللى احنا بننتمى لها وأنا هنا فى أمريكا علشان أجيب حقى وحق بلدى أمام الإعلام الغربى أولا وأمام العالم ".