أشارت النتائج الأولية لانتخابات زامبيا اليوم السبت إلى أن زعيم المعارضة الرئيسية هاكايندي هيشيليما حقق تقدما على الرئيس إدجار لونجو في سباق متقارب.
وكانت اللجنة الانتخابية قد أرجأت أمس الجمعة إعلان النتائج الأولية قائلة إن عملية فرز وإحصاء الأصوات استغرقت وقتا أطول من المتوقع لأسباب من بينها الإقبال الكبير على التصويت.
ونفت اللجنة اتهامات الحزب المتحد للتنمية الوطنية المعارض الذي ينتمي إليه هيشيليما بأنها تتباطأ لأنها تحاول التلاعب في النتيجة لصالح حزب الجبهة الوطنية الذي ينتمي إليه لونجو.
وأظهرت بيانات ثماني دوائر انتخابية أن هيشيليما يتصدر السباق بحصوله على 47706 أصوات مقابل 41572 صوتا للونجو.
وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 57.55 في المئة أي أكثر بكثير من نسبة الإقبال التي سجلت مطلع العام الماضي وهي 32 في المئة عندما فاز لونجو بفارق ضئيل بالانتخابات ليشغل المنصب الشاغر بعد وفاة الرئيس مايكل ساتا.
وإذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50 في المئة هذه المرة ستجرى جولة انتخابات ثانية.
وقالت اللجنة الانتخابية إن النتائج النهائية للانتخابات التي اختار الناخبون من خلالها أيضا أعضاء البرلمان ورؤساء البلديات والمجالس المحلية وأجابوا على سؤال بشأن قبول أو رفض تعديلات على الدستور لن تعلن في نهاية يوم السبت أو يوم الأحد كما كان متوقعا في بادئ الأمر.