اتهم محمد فهمى ومحمد إبراهيم فوزى، الصحفيين السابقين في قناة الجزيرة، إدارة القناة القطرية باستغلال مكاتبها المنتشرة في العديد من دول العالم خاصة في مناطق الصراعات بالشرق الأوسط لأغراض سياسية مشبوهة وتمويل التنظيمات المسلحة بعيدة كل البعد عن الدور الإعلامي المفترض أن تقوم به، معرضة العاملين المستقلين بها إلى كافة المخاطر التي تضعها تحت طائلة القانون.

وقال الصحفي محمد فهمي، في تصريحات خاصة للإعلامي أحمد مجدي من أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك وسيذاع كاملا على قناة "صدى البلد"، أن الجزيرة ضربت كافة الأرقام القياسية في عدد الضحايا من العاملين بها سواء ممن تعرضوا للسجن أو الضرب أو الاعتداء أو حتى الموت في جميع أنحاء العالم بسبب ممارسات الإدارة القطرية.

وقال المصور محمد إبراهيم فوزي المحكوم عليه بالسجن 10 سنوات في القضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية الماريوت" الذي يتحدث للمرة الأولى لأي وسيلة إعلامية، أنه رفع قضية على الجزيرة في واشنطن طالب فيها بدفع تعويضات تصل قيمتها بملايين الدولارات، متهمًا إياها بخداعه وزعموا بأن لديهم تصاريح بالتصوير في مصر على غير الحقيقة، وأن وجودهم جميعا في الماريوت كان بشكل شرعي.