أكد وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس ، اليوم، أن إيران تحترم الاتفاق النووي حتى الآن، واعترف الوزير في تصريحات للإذاعة العامة الإسرائيلية أن الاتفاق النووي "سيء لكنه يشكل أمرا واقعا".
وقال شتاينتس:"خلال السنة الأولى لتطبيق هذا الاتفاق لم نرصد أي خرق كبير له من جانب الإيرانيين، لكن لا يزال من السابق لأوانه الاستنتاج أن هذا الاتفاق الممتد على 12 عاما يعتبر نجاحا".
وتأتي هذه التصريحات بعدما رفضت وزارة الدفاع الإسرائيلية تصريحات الرئيس الأميركي أوباما التي دافع فيها عن الاتفاق النووي مع إيران، وقارنته بالاتفاق الموقع مع النازيين في ميونيخ العام 1938 والذي شكل رمزا لاستسلام القوى العظمى ، بحسب فرانس 24 .
وأضافت الوزارة في بيانها أن "إيران تعلن صراحة وبكل فخر أن هدفها هو تدمير دولة اسرائيل ، والأجهزة الأمنية، وكذلك شعب إسرائيل يدركان أن هذه الاتفاقات ليست مفيدة وتضر بالنضال ضد دول إرهابية مثل ايران".
وتعتبر إسرائيل أن إيران عدوها الأول ، وأدى اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي بين طهران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا (مجموعة 5 + 1) إلى رفع العقوبات الدولية عن إيران التي تنفي سعيها إلى حيازة سلاح نووي.
يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه إيران ، اعدامها للعالم النووي شهرام أميري بعد عودته من الولايات المتحدة ، واتهامه بالتجسس علي طهران لحساب المخابرات الاميركية ، ومدهم بمعلومات تخص البرنامج النووي الايراني .