قال رجل الدين التركي فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الأخيرة، إنه سيسلم نفسه للسلطات التركية، إذا أدانته هيئة تحقيق دولية مستقلة.
وقال غولن في مقال رأي نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية، أمس الجمعة: “إذا ثبت عُشر الاتهامات المنسوبة إلي فأتعهد بالعودة إلى تركيا وقضاء أشد عقوبة”.
وينفي غولن أي دور في الانقلاب، وأدان المحاولة التي وقعت الشهر الماضي، وقال إنه يعتقد أن النظام القضائي التركي خاضع الآن لسيطرة السلطة التنفيذية.
وتضغط تركيا على الولايات المتحدة لتسليم غولن (75 عامًا)، وقامت بحملة تطهير شملت عشرات الآلاف من أتباعه في الجيش ومؤسسات الدولة ووسائل الإعلام.