قال مسئولون أمريكيون إن أمطارا غزيرة هطلت على مناطق واسعة من ولايتي لويزيانا ومسيسبي، مما أدى لحدوث فيضانات جارفة، تسببت في مقتل شخص على الأقل وإصابة اثنين وأجبرت السكان على إخلاء منازلهم في أرجاء المنطقة.
ودفعت الأمطار الغزيرة في اليومين الماضيين حاكم الولاية جون بل إلى إعلان حالة الطوارئ، وأجبرت المدارس والمكاتب الحكومية على إغلاق أبوابها فضلا عن إغلاق الكثير من الطرق.
كما أصدرت هيئة الأرصاد الجوية تحذيرا من السيول في مطلع الأسبوع في أجزاء من جنوب مسيسبي وجنوب شرق لويزيانا بينها مدينة نيو أورلينز.
يأتي الطقس العاصف بعد خمسة أشهر من الفيضانات التي اجتاحت مسيسبي ولويزيانا في مارس وأسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وتضرر آلاف المنازل.