استنكرت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين امس الجمعة، قيام أجهزة أمن السلطة في جنين بالاعتداء على موكب استقبال الاخ المحرر أيسر واكد، والذي أفرج عنه مساء أمس بعد قضاء ١٣ عاما في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وأكد مصدر مسؤول في حركة الجهاد الاسلامي، في تصريح صحفي، “إن هذا الاعتداء هو عمل مجرم ومدان وخطيرا، وخروج سافر على كل القيم الوطنية لشعبنا” .
ويشار أنه لدى وصول موكب الاستقبال للأسير واكد إلى مفترق الشهداء عند مدخل قباطية، جرى الاعتداء على الموكب ومصادرة بعض رايات الحركة التي يحملها بعض الشباب من قبل عناصر الأمن، كما اعتدى على الأسير المحرر لطفي ملايشة وتم مصادرة هاتفه النقال وبطاقة هويته، وجرى إطلاق نار من الأمن التابع للسلطة لتفريق موكب الاستقبال .