شنت هيئة الرقابة الإدارية بمحافظة الفيوم اليوم، حملة مكبرة على مستودعات ومنافذ توزيع وتعبئة البوتاجاز في المحافظة، بحضور مسئولي مديرية التموين، ومصلحة الموازين والدمغة بالمحافظة.

ترأس الحملة العقيد محمد أبوسنة، عضو هيئة الرقابة الإدارية، وتحت إشراف العميد محمد رياض، رئيس الهيئة الرقابة بمحافظة الفيوم.

ورصدت الحملة، غياب إجراءات الأمن الصناعي، بمستودع اسطوانات البوتاجاز الاعتصام، بمركز طامية، وعدم إستخدام العاملين بالمستودع كمامات، لحماية من الغاز، وعدم استخدام إدارة المستودع، لحوض فحص اسطوانات البوتاجاز، ضمن منظومة تعبئتها بالغاز للكشف عن وجود أي تسريب للغاز في الاسطوانة من عدمه.

كما رصدت الحملة، سوء استخدام العاملين بالمستودع لاسطوانات البوتاجاز وألقائها على الأرض أثناء تفريغ الشاحنات المحملة بالاسطوانات الفارغة، وكذلك أثناء تحميل الشاحنات الأخرى بالاسطوانات بعد تعبئتها بالغاز، مما يعرض سلامتها للخطر، ويؤدي إلى تلف الاسطوانات قبل انتهاء عمرها الافتراضي.

كما كشفت الحملة، عن عدم استغلال المستودع لكامل طاقته في تعبئة الاسطوانات، بسبب عدم توريد كميات الغاز الكافية لذلك، وشددت الحملة على ضرورة الإلتزام بمعايير الأمن الصناعي، ووزن مفتشوا التموين اسطوانات البوتاجاز المعبأة، وتبين أن الأوزان متقاربة نسبيا.