قال أحد الموظفيين بشئون الطلاب بكلية الإعلام جامعة القاهرة -رفض ذكر اسمه- أن الطلاب لن يستطيعوا تسجيل المواد الدراسية التى يتلقونها خلال العام الدراسى الحالى لكل الفرق دون دفع المصروفات الدراسية مقدمًا.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أنه بناءً على هذا القرار لن يتمكن الطلاب من اختيار المواد التى يرغبون فى دراستها بل سيأخذون ما تبقى من زملائهم، موضحًا أن الكلية تقوم على نظام إليكترونى فى اختيار الطلاب لجدول المواد التى يرغبون فى دراستها، حيث يخصص لكل فرقة دراسية يوم خلال الأسبوع المقرر للتسجيل والذى لم يتم تحديده بعد، وخلاله يتصارع الطلاب فى اختيار المقررات التى يفضلوها مع الأساتذة المقررة ومن يتأخر فى دفع المصروفات قبل ذلك اليوم لن يتمكن من التسجيل.

وقال أحد الطلاب بالكلية، رفض ذكر أسمه، إنه عندما توجه لشئون الطلاب بالكلية ليخبرهم أن هناك طلابا يقطنون فى محافظات بعيدة ولن يستطيعوا المجيء سوى مع بداية الدراسة وفتح المدن الجامعية، قالوا له إن " الموضوع نهائي وإجباري على جميع الطلاب ويشمل ذلك الطلاب المغتربين من خارج القاهرة".

وأضاف الطالب فى تصريحات خاصة أن موظفه أخرى نوهت له أن الكلية غير مسئولة عن هذا القرار بينما هو قرار قادم من إدارة الجامعة، قائله "إحنا مالناش دعوة بنفذ الأوامر بس، واللى مش من القاهرة يشوف حد يحوله الفلوس ويدفعهمله".

وجاءت ردود أفعال الطلاب مستنكره ترفض ذلك القرار، حيث قالت الطالبة فاطمة بالكلية "أنا أعيش بمحافظة البحيرة ولكى استطيع المجيء إلى الكلية قبل بداية الدراسة لكى ادفع المصروفات هذا يتطلب، أن أقيم خارج المنزل ليلة كاملة، ولكن فى السنوات السابقة كنت أقوم بدفع المصروفات مع بداية الدرسة خلال إقامتى فى المدينة الجامعية.

وأعرب الطالب أحمد بالفرقة الرابعة عن استيائه، قائلًا إن "هذا القرار ظالم ولا يأتى فى مصلحة الطلاب وخاصة المغتربين، فمن المعتاد أن يدفع الطلاب المصروفات مع بداية الدراسة، موضحًا أنه إذا كانت الجامعة تريد أن تضمن دفع الطلاب للمصروفات فهناك عدة طرق أخرى دون الإضرار بمصالحهم، فيمكنها أن تخصص مدة ثلات أسابيع مع بداية الدراسة للطلاب يدفعون خلالها المصروفات، ومن لا يلتزم تحرمه من بطاقة الدخول والخروج من بوابات الجامعة.

وأضافت الطالبة آلاء بالفرقة الرابعة، أن الكلية العام الماضى قامت بترديد مثل هذا الكلام، ولكن لم يتم تنفيذه لأنه من الصعب أن يستطيع الموقع الإلكترونى جرد الطلاب الدافعين للمصروفات وغير الدافعين لها، فهو مبرمج فقط على تسجيل المواد.

وقرر الطلاب عبر مواقع التواصل الإجتماعى "فيسبوك"، تقديم شكوى جماعية لعميد الكلية الدكتور جيهان يسرى، ومن ثم رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، حتى يقوموا بعمل إستثناء للطلاب المغتربين لدفع المصروفات مع بداية الدراسة وليس قبلها بأيام، ليتسنى لهم إتمام عملية تسجيل واختيار المواد الدراسية التى يتلقونها خلال العام الدراسى ولا يتأثروا بسبب تلك الخطوة الروتينية.

من جانبه، قال الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، إن طلاب الفرق الأولي يدفعون مصروفاتهم مع سحب ملف الالتحاق بالجامعة، مشيرًا إلي ان يطبق فى كل الجامعات المصرية.

واضاف نصار لـ"صدى البلد"، ان هذا الإجراء متعارف عليه منذ زمن، وليس فيه اي جديد.

فيما قالت الدكتور جيهان يسري عميدة كلية الاعلام، خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الجامعة الدكتور جابر نصار، ونقلا عنه، إن الطالب بالفرق الأخري يدفعون القسط الأول من المصروفات قبل نهاية الفصل الدراسي الأول، اما طلاب الفرقة الأولي يدفعون المصروفات بالتزامن مع سحب الملف.