قالت مرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون إنها وضعت خطة شاملة لمواجهة طبيعة التهديدات الإرهابية المتطورة والتصدي لتنظيم "داعش" حيثما وجد بما في ذلك عبر شبكة الإنترنت، مضيفة أنها ستلتقي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من قادة الدول اليوم الإثنين في نيويورك في إطار التشاور معهم حول سبل مواجهة التهديدات الإرهابية والتصدي لتنظيم "داعش".

وأقرت هيلاري أن التهديد الإرهابي الذي يواجه الولايات المتحدة "حقيقي" لكنها أكدت عزم الولايات المتحدة على الدفاع عن أراضيها وهزيمة الأفكار الأيديولوجية الشريرة الملتوية.

وقالت هيلاري في مؤتمر صحفي عقدته في مطار وايت بلينز في نيويورك إن الشعب الأمريكي لن يرتعد خوفا، وتعهدت بملاحقة العناصر الإرهابية ولكن ليس دين بأسره على حد قولها، مشيرة إلى أنها تتمتع بالدعم والمشورة من جانب كبار المسئولين بالأمن القومي الأمريكي الذين عملوا مع رؤساء أمريكيين سواء جمهوريين أو ديموقراطيين.

شددت كلينتن على ضرورة توفير الدعم اللازم لقوات الشرطة الأمريكية حتى يتمكن من التصدي بفاعلية لأي هجمات إرهابية، كما دعت إلى ضرورة تعزيز استخدام الوسائل التكنولوجية من أجل المساعدة في تحديد أي هجمات قبل وقوعها ومواجهة حملات الدعاية التي يلجأ إليها العناصر الإرهابية عبر شبكة الإنترنت، مؤكدة أهمية مواصلة بناء الثقة بين قوات الشرطة الأمريكية ومجتمعات المسلمين الأمريكيين.

يأتي ذلك في الوقت الذي انتقدت فيه هيلاري خطاب منافسها الجمهوري في السباق الرئاسي دونالد ترامب، قائلة إن العناصر الإرهابية تستغل خطاب ترامب لأنهم يسعون إلى جعل هذا حرب ضد الإسلام.