أعلنت القيادة العامة للجيش السوري في بيان انتهاء الهدنة التي أعلنها الجيش السوري في 12 سبتمبر الحالى في بيان "التهدئة" عقب التوصل لاتفاق بوساطة أمريكية روسية.

وأشار البيان إلى أنه "كان من المفروض أن تشكل التهدئة فرصة حقيقية لحقن الدماء إلا أن المجموعات الإرهابية المسلحة ضربت عرض الحائط بهذا الاتفاق ولم تلتزم بتطيبق أى بند من بنوده حيث تجاوز عدد الخروقات التي ارتكبتها وتم توثيقها أكثر من 300 انتهاك في كافة المناطق".