انتشرت قوات الخدمة السرية الأمريكية في شوارع نيويورك لتأمين اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك بعد ساعات من هجوم إرهابي ضرب المدينة، وأسفر عن إصابة 29 شخصا.

وقال وزير الأمن الداخلي جيه جونسون إن اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، التي تبدأ غدا الثلاثاء ، تم اعتبارها بالفعل حدثا أمنيا أمريكيا خاصا من أجله تم نشر الآلاف من الأفراد بقيادة جهاز الخدمة السرية، موضحا أن هذه القوات تتعاون مع شرطة نيويورك وعدد من الوكالات المحلية والفيدرالية.