ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن إيجاد حل لمشكلة اللاجئين في العالم يعتمد على النتائج التي سوف تتمخض عنها قمة اللاجئين التي يترأسها غدا الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ومن المتوقع أن يقدم المشاركون في القمة المزيد من التعهدات باستقبال أعداد أكبر من اللاجئين في الدول المتقدمة.

تضيف الصحيفة ان قمة اللاجئين سبقتها مشاورات مكثفة بين قادة الدول ، ولكنها لم تسفر عن التوصل إلى إقرار معايير واضحة لحل مشكلة اللاجئين والمهاجرين.

تكشف الصحيفة أن هناك مبادرة يمكن أن يتم تنفيذها خلال عامين فقط، من أجل إقرار سياسة واضحة لتقاسم الأعباء الناجمة عن استقبال اللاجئين، ولكن رفضت الدول المتقدمة الشهر الماضي الموافقة على التعهد باستيعاب 10% من اللاجئين، واقترحت تلك الدول تقديم مساعدات إلى الدول النامية التي يهاجر منها اللاجئون.