صدر حديثًا عن الدار العربية للعلوم بالتعاون مع مركز الجزيرة للدراسات، كتاب “المكونات الإسلامية لهوية أوروبا” للمؤلف فريد موهيتش، وترجمة كريم الماجرى.
ويعالج الكتاب ما يدور حول أيدويولوجيا التميز الثقافى والدينى ضد العناصر الإسلامية المكونة للهوية الأوروبية لصالح العناصر المسيحية، والتى تتعارض مع المبادئ المعاصرة الداعية إلى الاحترام المتبادل بين الثقافات والشعوب والأديان.
ومن أجواء الكتاب: “وكما هو معروف، فإن أصول الديانات التوحيدية الثلاث ومهد ولادتها هو قارة آسيا، وبالتالى فكلها وافدة على القارة الأوروبية، وهذه الحقيقة فى ذاتها تنزع من كل تلك الديانات حقها فى ادعاء حصرية تمثيلها لهوية أوروبا الثقافية دونًا عن غيرها، فأوروبا لم تكن فى أى مرحلة من مراحل تاريخها قارة أحادية الثقافة، وبالتالى لا يمكنها بأى حال أن تكون قارة حصرية للثقافة المسيحية”.