نادية الإيزيدية: تمنيت الموت كثيرا حتى لا أرى من أحب مقتولا.. فيديو

قالت نادية مراد سفيرة النوايا الحسنة بالأمم المتحدة، إنها فتاة إيزيدية سلبت منها حياتها الحرة الممتلئة بالأحلام، وتحولت إلى فتاة تحت سلطة ما يسمى بالدولة الإسلامية "داعش"، الذين هاجمهم وقاموا بقتل وسبي النساء، حيث قتلوا أمها مع 80 امرأة أخرى رفضوا فكرة الاستعباد.

وأضافت "مراد" خلال كلمتها في قمة اللاجئين والمهاجرين بالأمم المتحدة، أنهم أخذوها مع أكثر من 600 امرأة أخرى للأسر، وأنها تمنت الموت كثيرا حتى لا ترى من تحب مقتولا أو مختطفا.

وتابعت أنها هربت إلى ألمانيا وأصبحت لاجئة بها، مضيفة "أتوسل إليكم أن تضعوا الإنسان أولا فإذا كان قطع الرؤوس واغتصاب الأطفال لم يحرككم فماذا سيحرككم؟".

أضف تعليق