وضع عبدالإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية، اليوم الإثنين بالرباط، 5 أهداف سيعمل على تحقيقها في حال فوز حزبه (العدالة والتنمية) في الانتخابات التشريعية المقبلة.
وتعهد بنكيران، وهو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في مؤتمر صحفي لتقديم البرنامج الانتخابي للحزب الذي يقود الائتلاف الحكومي، بمواصلة إصلاح عدد من القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، كالصناعة والتعليم والعدل، وتعزيز ما أسماه "الإشعاع الدولي" لبلاده؛ بحسب "الأناضول".
ومن المنتظر إجراء الانتخابات التشريعية، في 7 أكتوبر المقبل، بعد قيادة حزب العدالة والتنمية (الإسلامي) الائتلاف الحكومي لأول مرة في تاريخه.
والأهداف الخمسة التي وضعها بنكيران (رئيس الوزراء الحالي في المغرب)، هي: توطيد الانتقال الى مصادر جديدة للنمو وتعزيز تنافسية الاقتصاد، وتثمين الثروة البشرية وصون كرامة المواطن، وتعزيز العدالة الاجتماعية، وتكريس الحكومة الجيدة عبر ترسيخ الإصلاح، وتعزيز الإشعاع الدولي للمغرب.
وتابع بنكيران قائلاً في المؤتمر: "يسعى برنامج الحزب إلى النهوض بالقطاع الصناعي وتنافسية الاقتصاد المغربي، والنهوض بالصادرات المغربية ودعم التنمية".
والانتخابات التشريعية المغربية تجري بشكل مباشر حيث يختار خلالها المواطنون المغاربة ممثليهم بمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، ويعين الملك رئيس الحزب الفائز بالأغلبية أو الأكثرية رئيساً للحكومة، حال حصوله على الأغلبية، أو شكل تحالفاً يوفر الأغلبية لحكومته بالبرلمان.
واعترف بنكيران بوجود العديد من المشاكل التي تشهدها البلاد، "مثل ضعف تنافسية الاقتصاد والانفتاح الدولي، والتعليم، وارتفاع الفوارق بين الطبقات الاجتماعية، وهي من أهم معيقات النموذج المغربي في التنمية".
ويشارك في الانتخابات، أكثر من 30 حزباً، أهمها حزب العدالة والتنمية الذي يقود الائتلاف الحكومي الحالي، و3 أحزاب مشاركة في الحكومة، هي: حزب التقدم والاشتراكية (يسار)، وحزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الحركة الشعبية.
كما تشارك الأحزاب المعارضة الممثلة في البرلمان، وهي حزب الأصالة والمعاصرة، وحزب الاستقلال، وحزب الاتحاد الدستوري، وحزب الاتحاد الاشتراكي .