توقع مسؤول فلسطيني أن يتوجه وفد من قيادة حركة حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، إلى العاصمة التركية أنقرة؛ للقاء الرئيس رجب طيب أردوغان، وبحث ملفات مهمة، يعقبها زيارة للقاهرة.
وقال في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، الاثنين: "بحسب جدول الزيارة الخارجية، فمن المتوقع أن يغادر هنية العاصمة القطرية الدوحة بعد أيام قليلة، وسيتوجه بعدها إلى أنقرة لإجراء لقاءات مع المسؤولين الأتراك وعلى رأسهم الرئيس التركي".
وأوضح أن "هنية سيبحث ملفات مهمة مع أردوغان، أبرزها حصار قطاع غزة والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لتخفيفه، وكذلك التطورات الفلسطينية الداخلية، وملف المساعدات التركية التي تقدم للقطاع المحاصر".
ولفت المسؤول الفلسطيني إلى أن "هنية سيتوجه بعد زيارة أنقرة إلى جمهورية مصر العربية، ومن ثم إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري"، مشيراً إلى أن "كافة اللقاءات التي أجراها هنية مهمة، وستكون لها نتائج إيجابية قريبة على سكان القطاع".
ووصل هنية، السبت الماضي، إلى العاصمة القطرية الدوحة، قادماً من المملكة العربية السعودية، بعد أن غادر القطاع في 5 سبتمبر الجاري، عبر معبر رفح البري لأداء فريضة الحج.
وزار هنية قطر بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن الدوحة عرضت استضافة لقاء جديد بين حركتي فتح وحماس؛ بهدف التوصل لاتفاق حول المصالحة الفلسطينية.
وقال الرئيس عباس، الجمعة، إن قطر أبدت استعدادها لاستضافة لقاء آخر، مضيفاً أنه "سيجري قريباً ونأمل أن توافق حماس على أن نشكل حكومة وحدة وطنية، وأن نذهب إلى الانتخابات الرئاسية والتشريعية".