استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم الاثنين بقصر الاليزيه بباريس نظيره الأوغندي يوري موسفني حيث بحثا مجمل الأوضاع في القارة الافريقية.

وأفادت الرئاسة الفرنسية -في بيان - بأن أولاند أكد - خلال اللقاء - على المساهمة الإيجابية لأوغندا في السلم و الأمن بأفريقيا لا سيما ضمن قوة الاتحاد الافريقي في الصومال "أميصوم"، مشيرة إلى أن 4500 جندي أوغندي يحصلون كل عام على تدريب تقدمه فرنسا قبل إرسالهم إلى الصومال للمشاركة في مكافحة مجموعة "الشباب" الارهابية.

وأضاف البيان أن الرئيسين تتطرقا أيضا إلى الأزمة في بوروندي ورحب أولاند بالتزام بلدان المنطقة بفتح حوار سياسي حقيقي في هذا الشأن و شدد على تمسك فرنسا بالتنفيذ السريع لقرارات الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة لا سيما فيما يتعلق بنشر مراقبين هناك.

وحول جمهورية الكونغو الديمقراطية، أعرب الرئيس أولاند عن قلقه إزاء التأخر في إجراء انتخابات، مؤكدا على ضرورة احترام الدستور.

وحول مكافحة المناخ، رحب أولاند بتصديق أوغندا منذ أيام على اتفاق باريس حول المناخ الذي تم التوصل إليه خلال الدورة ال21 لقمة المناخ التي استضافتها فرنسا في نهاية العام الماضي.

وأضاف أن بلاده ستواصل دعمها لأوغندا في مجالات الطاقة المتجددة و توفير مياه الشرب و وسائل النقل.

كما شجع الرئيس أولاند -بحسب بيان الاليزيه - نظيره الأوغندي على مواصلة الاصلاحات المؤسسية الجارية في أوغندا، مشدد على تمسك فرنسا بمبدأ عدم التفرقة تجاه الأقليات.